منتدي الطريقة الرفاعية


طريقة الزهد بالدنيا وطلب رضا الله بسلوك طريق المحبة الذي رسمه للمحبين مولانا الشيخ احمد الرفاعي الكبير رضي الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 اقوال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب السادة الرفاعية
المشرف العام علي المنتديات
المشرف العام علي المنتديات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 459
العمر : 30
الموقع : http://aeshek.ahlamontada.net
قيم العضو : 0
نقاط : 4097
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: اقوال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه   الجمعة 13 فبراير - 5:29

" أي سادة " أحذركم الدنيا وأحذركم رؤية الأغيار الأمر صعب , والناقد بصير إياكم وهذه البطالات إياكم وهذه الغفلات إياكم والعوالم إياكم والمحدثات أطلبوا الكل من ترك الكل نال الكل ومن أراد الكل فاته الكل كل ما أنتم عليه من الطلب لا يصلحه إلا تركه والوقوف وراءه وحدوا المطلوب تندرج تحت توحيدكم كل المطالب من حصل له الله حصل له كل شيء ومن فاته الله فاته كل شيء بالله عليكم هذه المعرفة تمر؟ هيهات هيهات من خرج عن نفسه وغيره , وصفع أبهة طبعه , تخلص من قيد الجهل ليس الأمر كما تظنون اجبة صوف , وتاج , وثوب قصير , جبة حزن وتاج صدق , وثوب توكل وقد عرفتم : العارف لا يخلو ظاهره من بوارق الشريعة , وباطنه من نيران المحبة يقف مع الأمر , ولا ينحرف عن الطريق وقلبه يتقلب علي جمر الوجد وجد إيمان , ووقوفه إذعان ( الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه تراه فإنه يراك ) عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أول الحديث بينما نحن جلوس عند رسول الله صلي الله عليه وسلم واللفظ أعلاه في البخاري ومسلم متفق عليه

أمامه وقوف من يراه وهو لا تخفي عليه خافية , علم , وأمر , وإرادة , وبعدها الإمكان , وبعد الإمكان التكوين , وبعده التكليف , وبعدة الفصل أو الوصل صدق العبودية أن يسلم لسيدة الفقير إذا انتصر لنفسه تعب , وإذا سلم الأمر لمولاه نصره من غير عشيرة ولا أهل أقامنا الله أثمة الدعوة إليه بالنيابة عن نبية صلي الله عليه وسلم من اقتدي بنا سلم ومن أناب إلي الله بنا غنم الحق يقال : نحن أهل بيت ما أراد سلبنا سالب إلا وسلب ولا نبح علينا كلب إلا وجرب ولاهم علي ضربنا ضارب إلا وضرب ولاتعالي علي حائطنا حائط إلا وخرب (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنْ الَّذِينَ آمَنُوا ( الحج 38 ) (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ ( الأحزاب 6 ) إنكار بوارق الأرواح جهل بمدد الفتاح لا تعطيل لكلمة الله ( الله الذي نزل الكتاب وهو يتولي الصالحين ) يتولي أمورهم وأمور مناديهم , ومن ينزل بناديهم , حال حياتهم وبعد مماتهم , بلحوق علم منهم العبد إذا كان راحما يستر النائم ولا يذكر له ذلك يوصل الخير إلي الفقير ولا يعرفه الخبر الله الرحمن الرحيم العظيم الكريم , ينتصر لعبده الولي من حيث لا يدري يرزقه من حيث لا يحتسب تعصمه جبال عنايته من ماء غرق الأكدار والاقتدار تدفع عنه وعن محبيه الأقدار بالأقدار لا به ولكن له التنزلات المحكمة , ليس لها من دون الله كاشفة من اعتصم بالله عصم ومن وقف مع الأغيار ندم قال سيدى الشيخ منصور الرباني رضي الله عنه :- الاعتصام بالله ثقتك به , وتنزيه خواطرك عن غيره - : القوم أرشدونا , دلونا علي الطريق , كشفوا لنا حجاب الإغلاق عن خزائن درر الكتاب والسنة عرفونا حكمة الأدب مع الله ورسوله هم القوم لا يشفى جليسهم من آمن بالله وعرف شأن رسوله أحبهم واتبعهم

" أي سادة " القوم بايعوا الله بصدق النيات وخالص الطويات علي كثرة المجاهدات , وملازمة المراقبات والطاعات , و الصبر علي جميع المكروهات , وقال سبحانه وتعالي فيهم (رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ( الأحزاب 23 ) بادروا ركوب العزائم بالعزم , وقوة الحزم , فهجروا المنام و وتركو الشراب والطعام , وقاموا الله بالخدمة في حنادس الليل والظلام , وخدموا بالخشوع والسهر والقيام , والركوع و السجود والصيام وتمللوا في محاريبهم بين يدي محبوبهم لنيل مطلوبهم , حتي وصلوا إلي مقام القرب ومحل الأنس , وظهر لهم سر قوله تعالي (إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ( الكهف 3 ) فأعطاهم الدرجة العليا , والمحل الأدني ولاريب فالقريب من القريب قريب , والمحب عند أحباب الحبيب حبيب حبيب لهم , حبيب لمحبيهم , محبوب عند الله ترفعه بركه محبته إلي المحبوبية ما شاء الله كان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aeshek.ahlamontada.net
 
اقوال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريقة الرفاعية :: منتديات التصوف الاسلامي :: الطريقة الرفاعية-
انتقل الى: