منتدي الطريقة الرفاعية


طريقة الزهد بالدنيا وطلب رضا الله بسلوك طريق المحبة الذي رسمه للمحبين مولانا الشيخ احمد الرفاعي الكبير رضي الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 اقوال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب السادة الرفاعية
المشرف العام علي المنتديات
المشرف العام علي المنتديات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 459
العمر : 30
الموقع : http://aeshek.ahlamontada.net
قيم العضو : 0
نقاط : 4097
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: اقوال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه   الجمعة 13 فبراير - 5:27

" أي سادة " ماقلت لكم إلا مافعلته وتخلقت به , فلا حجة لكم علي إذا رأيتم واعظا أو قاصا أو مدرسا فخذوا منه كلام الله تعالي , وكلام رسوله صلي الله عليه وسلم , وكلام أثمة الدين الذين يحكمون عدلا , ويقولون حقا , واطرحوا مازاد وإن أتي بمالم يأت به رسول الله صلي الله عليه وسلم فاضربوا به وجهه الحذر الحذر من مخالفة أمر النبي العظيم صلاوات الله وسلامه عليه قال تعالي (فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ( النور 63 ) كان العراق أخاذة ( فاتنة ) المشايخ , وغيبة العارفين ( مدفن ) مات القوم الله الله بمتابعتهم اخلفوهم بحسن التخلق اعقبوهم بصحة الصدق لا تلبسوا ثوب قوله تعالي " فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا " ( مريم 59 )

"أي إخواني " لا تخجلوني غدا بين يدي العزيز سبحانه وقد سبقكم أصحاب الأعمال المرضيات كل نفس من أنفاس الفقير أعز من الكبريت الأحمر إياكم وضياع الأوقات , فإن الوقت سيف إن لم يقطعه الفقير قطعه قال تعالي : (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ( الزخرف ) عليكم بالأدب فإن الأدب باب الأرب حكي عن سعيد بن المسيب أنه قال : من لم يعرف مالله عليه في نفسه , ولم يتأدب بأمره ونهيه كان من الأدب في عزلة قال الله تعالي : إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ( فاطر) سئل الحسن البصري رضي الله عنه عن أنفع الأدب فقال : التفقه في الدين , والزهد في الدنيا والمعرفة بحقوق الله تعالي علي عبده وقال سهل بن عبدالله رضي الله عنه : من قهر نفسه بالأدب عبدالله بالإخلاص ومن الأدب أيضا الأدب مع المشايخ فإن من لم يحفظ قلوب المشايخ سلط الله عليه الكلاب التي تؤذية أدب صحبة من فوقك الخدمة ومن هو مثلك إلا يتار والفتوة ومن دونك الشفقة والتربية والمناصحة صحبة العارف مع الله بالموافقة ومع الخلق بالمناصحة ومع النفس بالمخالفة ومع الشيطان بالعداوة إنكار العبد نعمة الله من موجبات السلب أنا من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون إن الله إذا وهب عبده ما استردها شكر النعمة معرفة قدرها من أراد أن تدوم نعمته فليعرف قدرها ومن أراد أن يعرف قدرها فليشكرها الشكر ما قاله الجنيد رضي الله عنه وهو : أن لا يستعين العبد بنعمته تعالي علي معصيته

" الشكر " وقوف القلب علي جادة الأدب مع المنعم " الشكر " أن يتقي العبد ربه حق تقاته وذلك أن يطاع فلا يعصي ويذكر فلا ينسي ويشكر فلا يكفر الشكر اجتناب ما يغضب المنعم تعالي الشكر رؤية المنعم لا رؤية النعمة قالت عائشة رضي الله عنها ( أتاني رسول الله صلي الله عليه وسلم في ليلة , فدخل معي في لحافي حتي مس جلدي جلده ثم قال لي : يا بنت ابي بكر ذريني أتعبد لربي قلت : إني أحب قربك , وأذنت له , فقام إلي قربة من ماء فتوضأ وأكثرصب الماء ثم قام يصلي , فبكي حتي سالت دموعه علي صدره , ثم ركع فبكي , ثم سجد فبكي , ثم رفع رأسه فبكي فلم يزل كذلك حتي جاء بلال فآذنه بالصلاة فقلت : يارسول الله , مايبكيك وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ أفلا أكون عبدا شكورا (حديث صحيح رواه محمد بن نصر في قيام الليل ) قال داود عليه السلام : أي رب كيف أشكرك وشكري لك نعمة من عندك ؟ فأوحي الله اليه : ( الآن شكرتني ) الشكر طلب المنعم ورفض الدنيا وما فيها طلب المنعم يصح بالزهد والزهد من ترك الدنيا ولا يبالي من أخذها قال أمير المؤمنين علي رضوان الله عليه وسلامه

دنيا تخادعني كأني لست أعرف حالها

ذم الال÷ حرامها وأنا اجتنبت حلالها

بسطت إلي يمينها فكففتها وشمالها

ورأيتها محتاجة فوهبت جملتها لها

قال العارفون : الزهد قصر الأمل ليس بكل الغليظ ولا لبس العباء من زهد في الدنيا وكل الله به ملكا يغرس الحكمة في قلبه قال تعالي (تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ( القصص 83 ) والعاقبة للتقوي كل الخير جعله الله في بيت وجعل مفتاحه التقوي قال الله تعالي (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( النحل 97 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aeshek.ahlamontada.net
 
اقوال السيد احمد الرفاعي رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريقة الرفاعية :: منتديات التصوف الاسلامي :: الطريقة الرفاعية-
انتقل الى: