منتدي الطريقة الرفاعية


طريقة الزهد بالدنيا وطلب رضا الله بسلوك طريق المحبة الذي رسمه للمحبين مولانا الشيخ احمد الرفاعي الكبير رضي الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 سعة القبر على المؤمنين بالنسبة إلى أعمالهم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب السادة الرفاعية
المشرف العام علي المنتديات
المشرف العام علي المنتديات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 459
العمر : 31
الموقع : http://aeshek.ahlamontada.net
قيم العضو : 0
نقاط : 4376
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: سعة القبر على المؤمنين بالنسبة إلى أعمالهم   الأحد 9 مايو - 1:20

باب اختلاف الآثار في سعة القبر على المؤمنين بالنسبة إلى أعمالهم
جاء في حديث البخاري و مسلم : أنه يفسح له سبعون ذراعاً و في الترمذي : سبعون ذراعاً في سبعين ذراعاً . و في حديث البراء : مد البصر و خرج علي بن معبد عن معاذة قالت : قلت لعائشة رضي الله عنها : ألا تخبريننا عن مقبورنا ما يلقى و ما يصنع به ؟ فقالت : إن كان مؤمناً فسح له في قبره أربعون ذراعاً .
قلت : و هذا إنما يكون بعد ضيق و السؤال . و أما الكافر فلا يزال قبره عليه ضيقاً . فنسأل الله العفو و العافية في الدنيا و الآخرة .
سمعت بعض علمائنا يقول : إن حفاراً كان بقرافة مصر يحفر القبور ، فحفر ثلاثة أقبر فلما فرغ منها غشيه النعاس . فرأى فيما يرى النائم ملكين نزلا فوقفت على أحد الأقبر . فقال أحدهما لصاحبه : اكتب فرسخاً في فرسخ . ثم وقفا على الثاني : فقال أحدهما لصاحبه : اكتب فرسخاً في فرسخ . ثم وقفا على الثاني : اكتب ميلاً في ميل . ثم وقفا على الثالث ، فقال : اكتب فتراً في فتر . ثم انتبه فجيء برجل غريب لا يؤبه له فدفن في القبر الأول . ثم جيء برجل آخر فدفن في القبر الثاني . ثم جيء بامرأة مترفة من وجوه أهل البلد حولها ناس كثير فدفنت في القبر الضيق الذي سعته فتراً في فتر .
الفتر : ما بين الإبهام و السبابة . نعوذ بالله من ضيق القبر و عذابه .
باب ما جاء في عذاب القبر و أنه حق و في اختلاف عذاب الكافرين و في قبورهم و ضيقها عليهم
قال الله تعالى : و من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً قال أبو سعيد الخدري و عبد الله بن مسعود : ضنكاً . قال : عذاب القبر . و قيل في قوله عز و جل : و إن للذين ظلموا عذاباً دون ذلك هو : عذاب القبر لأن الله ذكره عقب قوله فذرهم حتى يلاقوا يومهم الذي فيه يصعقون و هذا اليوم هو اليوم الآخر من أيام الدنيا ، فدل على أن العذاب الذي هم فيه هو عذاب القبر و كذلك قال : و لكن أكثرهم لا يعلمون لأنه غيب . و قال : و حاق بآل فرعون سوء العذاب * النار يعرضون عليها غدواً و عشياً فهذا عذاب القبر في البرزخ و سيأـي . و قال ابن عباس فس قوله تعالى : كلا سوف تعلمون ما ينزل فيكم من العذاب في القبر ثم كلا سوف تعلمون : في الآخرة إذا حل بكم العذاب فالأول في القبر ، و الثاني في الآخرة فالتكرير للحالتين .
و روى زر بن حبيش عن علي رضي الله عنه قال كنا نشك في عذاب القبر حتى نزلت هذه السورة ألهاكم التكاثر * حتى زرتم المقابر * كلا سوف تعلمون يعني في القبور . و قال أبو هريرة : يضيق على الكافر قبره حتى تختلف فيهأضلاعه ، و هو المعيشة الضنك .
و روى أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أتدرون فيمن نزلت هذه الآية ؟ فإن له معيشة ضنكاً و نحشره يوم القيامة أعمى أتدرون ما المعيشة الضنك ؟ قالوا : الله و رسوله أعلم . قال : عذاب الكافر في القبر ، و الذي نفسي بيده إنه ليسلط عليه تسعة و تسعون تنيناً . أتدرون ما التنين ؟ تسعة و تسعون حية لكل حية تسعة أرؤس ينفخن في جسمه ، و يلسعنه و يخدشنه إلى يوم القيامة و يحشر من قبره إلى موقفه أعمى .
و ذكر أبو بكر بن أبي شيبة عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : يسلط على الكافر في قبره تسعة و تسعون تنيناً تنهشه و تلدغه حتى تقوم الساعة و لو أن واحداً منها نفخ في الأرض ما أنبتت خضراً و في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص موقوفاً : ثم يؤمر به يعني الكافر فيضيق عليه قبره و يرسل عليه حيات كأمثال أعناق البخت فتأكل لحمه حتى لا تذر على عظمه لحماً و ترسل عليه ملائكة صم عمي يضربونه بفطاطيس الحديث و قد تقدم .
فصل : لا تظن ـ رحمك الله ـ أن هذا معارض للحديث المرفوع : أنه يسلط على الكافر أعمى أصم فإن أحوال الكفار تختلف . فمنهم من يتولى عقوبته واحد . و منهم من يتولى عقوبته جماعة . و كذلك لا تناقض بين هذا و بين أكل الحيات لحمه ، فإنه يمكن أن يتردد بين هذين العذابين كما قال تعالى : هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون * يطوفون بينها و بين حميم آن فمرة يطعمون الزقوم ، و أخرى يسقون الحميم و مرة يعرضون على النار ، و أخرى على الزمهرير . أجارنا الله من عذاب القبر ، و من عذاب النار برحمته و كرامته . و آخر يفرش له لوحان من نار . و آخر يقال له : نم نومة المنهوس . كما أخرجه علي بن معبد عن أبي حازم عن أبي هريرة موقوفاً قال : إذا وضع الميت في قبره أتاه آت من ربه فيقول له : من ربك ؟ فإن كان من أهل التثبيت ثبت . و قال : الله ربي . ثم يقال له مادينك ؟ فيقول الإسلام . فيقول : من نبيك ؟ فيقول محمد صلى الله عليه و سلم فيرى بشراه و يبشر . فيقول دعوني أرجع إلى أهلي فأبشرهم فيقال له : نم قرير العين إن لك إخواناً لم يلحقوا . و إن كان من غير أهل الحق و التثبيت قيل له : من ربك ؟ فيقول : هاه ، كالوا له ، ثم يضرب بمطراق يسمع صوته الخلق إلا الجن والإنس . و يقال له : نم كنومة المنهوس .
قال أهل اللغة : المنهوس بالسين المهملة : الملسوع نهسته الحية تنهسه . قال الراجز :
و ذات قرنين طحون الضرس تنهس لو تمكنت من نهس تدير عيناً كشهاب القبس
و المنهوس مرة ينتبه لشدة الألم عليه . و مرة ينام كالمغمى عليه قال النابغة :
فبت كأني ساورتني ضئيلة من الرقش في أنيابها السم ناقع تسهد من ليل التمام سليمها كحلى النساء في يديه قعاقع
يبادرها الراقون من سوء سمها تطلقه طوراً و طوراً تراجع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aeshek.ahlamontada.net
 
سعة القبر على المؤمنين بالنسبة إلى أعمالهم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريقة الرفاعية :: كتب اسلامية :: التذكرة في احوال الموتي والدار الآخرة-
انتقل الى: