منتدي الطريقة الرفاعية


طريقة الزهد بالدنيا وطلب رضا الله بسلوك طريق المحبة الذي رسمه للمحبين مولانا الشيخ احمد الرفاعي الكبير رضي الله عنه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثدخولالتسجيلتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب السادة الرفاعية
المشرف العام علي المنتديات
المشرف العام علي المنتديات
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 459
العمر : 31
الموقع : http://aeshek.ahlamontada.net
قيم العضو : 0
نقاط : 4263
تاريخ التسجيل : 28/01/2009

مُساهمةموضوع: الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار   الإثنين 29 مارس - 0:04


الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار


الأوراد والأذكار التي يذكر بها الصوفية هي تندرج في باب الدعاء والدعاء هو العبادة بل هو مخ العبادة، وهي أدعية ممزوجة غالباً بآيات من القرآن الكريم، ويأتي الرويبضة من المتعالمين المتفيقهين من يتنطع ويقول أن أوراد الصوفية وأذكارهم بدعة لم تكن على عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولنستعرض بعض الآثار الواردة عن السلف الصالح رضي الله عنهم التي تقول بان السلف كان لهم أوراداً لم تكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وليجرؤ أحد الوهابية الآن وليقل أن السلف مبتدعين كما اتهموا الصوفية بذلك: فلنبدأ باستعراض هذه الأدلة:


1- عن بن بريدة قال حدثني حنظلة بن علي أن محجن بن أردع حدثه ان رسول الله دخل المسجد فإذا رجل قد قضى صلاته وهو يتشهد ويقول إني أسألك بالله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم فقال رسول الله غفر له ثلاثا // أخرجه الترمذي // أخرجه أبو داود // أخرجه النسائي // أخرجه ابن ماجه //
وفي رواية: عن عبد الله بن بريدة الأسلمي عن أبيه : أن النبي صلى الله عليه و سلم سمع رجلا يقول : اللهم أني أسألك بأنك أنت لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا أحد فقال النبي صلى الله عليه و سلم : لقد دعا الله باسمه الأعظم الذي إذا سئل به أعطى و إذا دعي به أجاب"". قال الشيخ شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح، وقال المحقق د . عبد الغفور البلوشي : صحيح رجاله ثقات كلهم.

2- عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بأعرابي وهو يدعو في صلاته وهو يقول : يا من لا تراه العيون ولا تخالطه الظنون ولا يصفه الواصفون ولا تغيره الحوادث ولا يخشى الدوائر يعلم مثاقيل الجبال ومكاييل البحار وعدد قطر الأمطار وعدد ورق الأشجار وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار ولا تواري منه سماء سماء ولا أرض أرضاً ولا بحر ما في قعره ولا جبل ما في وعره اجعل خير عمري آخره وخير عملي خواتيمه وخير أيامي يوم ألقاك فيه.
فوكل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالأعرابي رجلا فقال : " إذا صلى فائتني به " . فلما أتاه وقد كان أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب من بعض المعادن فلما أتاه الأعرابي وهب له الذهب وقال : " ممن أنت يا أعرابي ؟ " . قال : من بني عامر بن صعصعة يا رسول الله قال : " هل تدري لم وهبت لك الذهب ؟ " . قال : للرحم بينا وبينك يا رسول الله قال : " إن للرحم حقا ولكن وهبت لك الذهب بحسن ثنائك على الله عز وجل".
رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن محمد أبي عبد الرحمن الأذرمي وهو ثقة. [ذكره في مجمع الزوائد ح17267].

- عن البراء رضي الله عنه قال:3
: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق وهو ينقل التراب حتى وارى التراب شعر صدره وكان رجلا كثير الشعر وهو يرتجز برجز عبد الله بن رواحة
اللهم لولا أنت ما اهتدينا * ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن سكينة علينا * وثبت أقدامنا إن لاقينا
إن الاعدا قد بغوا علينا * إن أرادوا فتنة أبينا
يرفع بها صوته"". رواه البخاري [2870] وغيره بنحوه.
وانظر أخي المسلم كيف اقتدى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بسيدنا عبد الله بن رواحة واتجز برجزه، فلو كان حراماً اختراع شعرٍ له مقاصد حسنة "ولو لم يرد" لما ارتجز رسول الله برجزه .

4- عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر رضي الله عنه قال: "" اللهم ارزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك صلى الله عليه وسلم"" رواه البخاري [1791].

5- وعن عبد الله بن سبرة قال : كان عبد الله بن عمر إذا أصبح قال : ""اللهم اجعلني من أعظم عبادك نصيبا في كل خير تقسمه الغداة ونورا يهدى ورحمة تنشرها ورزقا تبسطه وضرا تكشفه وبلاء ترفعه وفتنة تصرفها"".
رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح [مجمع الزوائد للهيثمي 17431].

6- عن سعيد بن جبير قال : كان ابن عباس يقول : ""اللهم إني أسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السماوات والأرض أن تجعلني في حرزك وحفظك وجوارك وتحت كنفك"".
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح. [مجمع الزوائد للهيثمي 17432].

7- وعن عبد الله بن عكيم أن ابن مسعود كان يدعو : ""اللهم زدني إيمانا ويقينا وفهما - أو قال : علماً"" -
رواه الطبراني وإسناده جيد. [مجمع الزوائد للهيثمي 17437].

8- عن أبي الأحوص قال : سمعت عبد الله - يعني ابن مسعود - يدعو بهذا الدعاء : ""اللهم إني أسألك بنعمتك السابغة التي أنعمت بها [ علي ] وبلائك الذي ابتليتني وبفضلك الذي أفضلت علي أن تدخلني الجنة . اللهم أدخلني الجنة بفضلك ومنك ورحمتك"".
رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح [مجمع الزوائد للهيثمي 17435].

9- عن عروة بن الزبير عن امرأة من بني النجار قالت:
كان بيتي من أطول بيت حول المسجد فكان بلال يؤذن عليه الفجر فيأتي بسحر فيجلس على البيت ينظر إلى الفجر فإذا رآه تمطى ثم قال : ""اللهم إني أحمدك وأستعينك على قريش أن يقيموا دينك"" قالت ثم يؤذن قالت: والله ما علمته كان تركها ليلة واحدة [ تعني ] هذه الكلمات.[رواه أبو داوود 519 وحسنه الألباني].

10- عن عبد الله بن مسعود قال: إذا صليتم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحسنوا الصلاة عليه . فإنكم لا تدرون لعل ذلك يعرض عليه . قال فقولوا له فعلمنا . قال قولوا:
""اللهم اجعل صلاتك ورحمتك وبركاتك على سيد المرسلين وإمام المتقين وخاتم النبيين محمد عبدك ورسولك إمام الخير وقائد الخير ورسول الرحمة . اللهم ابعثه مقاما محمودا يغبطه به الأولون والآخرون . اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد . اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد"".
رواه البزار وحسنه الحافظ المنذري

11- وعن سلامة الكندي قال : كان علي رضي الله عنه يعلم الناس الصلاة على نبي الله صلى الله عليه وسلم يقول :
""اللهم داحي المدحوات وبارئ المسموكات وجبار القلوب على فطرتها شقيها وسعيدها اجعل شرائف صلواتك ونوامي بركاتك ورأفة تحيتك على محمد عبدك ورسولك الخاتم لما سبق والفاتح لما أغلق والمعين على الحق بالحق والدامغ جيشات الأباطيل كما حمل فاضطلع بأمرك لطاعتك مستوفزا في مرضاتك بغير نكل عن قدم ولا وهن في عزم داعيا لوحيك حافظا لعهدك ماضيا على نفاذ أمرك حتى أورى قبسا لقابس به هديت القلوب بعد خوضان الفتن والإثم بموضحات الأعلام ومنيرات الإسلام ونائرات الأحكام فهو أمينك المأمون وخازن علمك المخزون وشهيدك يوم الدين وبعثتك له نعمة ورسولك بالحق رحمة . اللهم افسح له مفسحا في عدلك وأجزه مضاعفة الخير من فضلك مهنئات غير مكدرات من فوز ثوابك المعلول وجزيل عطائك المجزول . اللهم عل على بناء الناس بناه وأكرم مثواه لديك ونزله وأتمم له نوره وأجزه من أبتعاثك له مقبول الشهادة مرضي المقالة ذا منطق وعدل وكلام فصل وحجة وبرهان عظيم"".
رواه الطبراني في الأوسط وسلامة الكندي روايته عن علي مرسلة وبقية رجاله رجال الصحيح. [مجمع زوائد للهيثمي 17306].
ورواه من طريق سعيد بن منصور ويزيد بن هارون وزيد بن الحباب ثلاثتهم عن نوح بن قيس، عن سلامة الكندي.

12- عن ابن عمر قال:
: ""بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل من القوم:
"" الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من القائل كلمة كذا وكذا ؟ قال رجل من القوم أنا يا رسول الله قال عجبت لها فتحت لها أبواب السماء""
قال ابن عمر رضي الله عنه: ""فما تركتهن منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك"" رواه مسلم "150"،والترمذي"3592"،ورواه النسائي"886"،ورواه أحمد "4627".


13- عن رفاعة بن رافع الزرقي قال: كنا يوما نصلي وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه من الركوع قال سمع الله لمن حمده قال رجل وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من المتكلم بها آنفا " ؟ فقال الرجل أنا يارسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لقد رأيت بضعة وثلاثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها أول" . [رواه أبو داوود 770 وصححه الألباني] .

14- عن ابن عباس قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال رأيتني الليلة وأنا نائم كأني كنت أصلي خلف شجرة فسجدت الشجرة لسجودي وسمعتها وهي تقول:
"" اللهم اكتب لي بها عندك أجرا وضع عني بها وزرا واجعلها لي عندك ذخرا وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود قال ابن جريج قال لي جدك قال ابن عباس فقرأ النبي صلى الله عليه وسلم سجدة ثم سجد قال ابن عباس فسمعته وهو يقول مثل ما أخبر الرجل من قول الشجرة"".
قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه.
رواه في صحيح ابن خزيمة "562" وقال المحدث الأعظمي صحيح، والترمذي "3424" وحسنه الألباني، وابن ماجه "1053"، والحاكم في المستدرك "799" وأعقبه الذهبي بتصحيحه.

وذكر ابن أبي شيبة في مصنفه الجزء 7 ص 81 طبعة دار الفكر ما ورد عن أدعية الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما "مما لم يرد من كلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم" فقال:
ص 81
ما ذكر عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما من الدعاء

" 1 " حدثنا وكيع بن الجراح عن كثير بن زيد عن المطلب بن عبد الله أن أبا بكر كان يقول : اللهم اجعل خير عمري أخيره , وخير عملي خواتمه , وخير أيامي يوم ألقاك، قال : وكان عمر يقول : اللهم اعصمني بحبلك وارزقني من فضلك واجعلني أحفظ أمرك .

" 2 " حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن جامع بن شداد عن أبيه قال : كان أول كلام تكلم به عمر أن قال : اللهم إني ضعيف فقوني وإني شديد فليني وإني بخيل فسخني .

" 3 " حدثنا يحيى بن آدم حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن حسان بن فائد العبسي عن عمر أنه كان يدعو : اللهم اجعل غنائي في قلبي ورغبني فيما عندك وبارك لي فيما رزقتني وأغنني مما حرمت علي .

" 4 " حدثنا محمد بن بشر حدثنا مسعر عن الركين عن أبيه عن عمر أنه كان يقول : اللهم أستغفرك لذنبي , وأستهديك لمراشد أمري , وأتوب إليك فتب علي إنك أنت ربي .

" 5 " حدثنا يزيد بن هارون عن العوام عن إبراهيم التيمي قال : قال رجل عند عمر " اللهم اجعلني من القليل , قال , فقال عمر : ما هذا الذي تدعو به ؟ فقال : إني سمعت الله يقول : { وقليل من عبادي الشكور } فأنا أدعو أن يجعلني من أولئك القليل , قال : فقال عمر : كل الناس أعلم من عمر .

" 6 " حدثنا الفضل بن دكين عن أبي خلدة عن أبي العالية قال سمعت عمر يقول: اللهم عافنا واعف عنا .

[ ص: 82 ] حدثنا حسين بن علي عن طعمة بن عبد الله عن رجل يقال له ميكائيل شيخ من أهل خراسان قال : كان عمر إذا قام من الليل قال : قد ترى مقامي وتعرف حاجتي فارجعني من عندك يا الله بحاجتي مفلجا منجحا مستجيبا مستجابا لي , قد غفرت لي ورحمتني ; فإذا قضى صلاته قال : اللهم لا أرى شيئا من الدنيا يدوم , ولا أرى حالا فيها يستقيم , اللهم اجعلني أنطق فيها بعلم وأصمت بحكم , اللهم لا تكثر لي من الدنيا فأطغى , ولا تقل لي منها فأنسى , فإنه ما قل وكفى خير مما كثر وألهى .

" 8 " حدثنا ابن فضيل عن ليث عن سليم بن حنظلة عن عمر أنه كان يقول : اللهم إني أعوذ بك أن تأخذني على غرة أو تذرني في غفلة أو تجعلني من الغافلين .

ثم قال الإمام ابن أبي شيبة في مصنفه ج7 ص85:

ما جاء عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

" 1 " حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن الأسود وعلقمة قالا : قال عبد الله "يعني عبد الله بن مسعود" : إن في كتاب الله آيتين ما أصاب عبد ذنبا فقرأهما ثم استغفر الله إلا غفر له { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم } إلى آخر الآية { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه } .

" 2 " حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق قال : كان من دعاء عبد الله " ربنا أصلح ذات بيننا واهدنا سبل الإسلام وأخرجنا من الظلمات إلى النور , واصرف عنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن , وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وقلوبنا وأزواجنا وذرياتنا وتب علينا وعليهم إنك أنت التواب الرحيم , واجعلنا لأنعمك شاكرين مثنين بها قائلين بها وأتمها علينا " .

" 3 " حدثنا عبيدة بن حميد عن منصور عن أبي وائل قال : كان عبد الله يقول: " اللهم أصلح ذات بيننا" ثم ذكر نحوا من حديث الأعمش .

" 4 " حدثنا وكيع عن المسعودي عن عون بن عبد الله عن أبي فاختة عن الأسود بن يزيد قال : قال عبد الله : يقول الله " من كان له عندي عهد فليقم " قالوا : يا أبا عبد الرحمن , فعلمنا , قال : قولوا : اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة , إني أعهد إليك عهدا في هذه الحياة الدنيا إنك إن تكلني إلى نفسي تقربني من الشر ويباعدني من الخير , وأني لا أثق إلا برحمتك فاجعله لي عندك عهدا تؤديه إلي يوم القيامة إنك لا تخلف الميعاد .

[ ص: 85 ] حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا عطاء بن السائب عن أبي الأحوص أن ابن مسعود كان إذا دعا لأصحابه قال : اللهم اهدنا , ويسر هداك لنا , اللهم يسرنا لليسرى وجنبنا العسرى ; واجعلنا من أولي النهى ; اللهم لقنا نضرة وسرورا , واكسنا سندسا وحريرا ; وحلنا أساور إله الحق اللهم اجعلنا شاكرين لنعمتك مثنين بها قائليها وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم .

" 6 " حدثنا جعفر بن عون عن مسعر عن معن قال : كان عبد الله مما يدعو يقول " اللهم أعني على أهاويل الدنيا وبوائق الدهر ومصائب الليالي والأيام , واكفني شر ما يعمل الظالمون في الأرض , اللهم اصحبني في سفري واخلفني في حضري وإليك فحببني , وفي أعين الناس فعظمني , وفي نفسك فاذكرني , وفي نفسي لك فذللني , ومن شر الأخلاق فجنبني يا رحمن , إلى من تكلني , أنت ربي , إلى بعيد يتجهمني أم إلى قريب ملكته أمري " .

" 7 " حدثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة قال : كان عبد الله إذا اجتهد في الدعاء قال: " اللهم إني أسألك من فضلك الذي أفضلت علي , وبلائك الحسن الذي ابتليتني , ونعمائك التي أنعمت علي أن تدخلني الجنة , اللهم أدخلني الجنة برحمتك ومغفرتك وفضلك " .

" 8 " حدثنا أبو معاوية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن القاسم بن عبد الرحمن عن عبد الله بن مسعود قال : ما دعا قط عبد بهذه الدعوات إلا وسع الله عليه في معيشته " يا ذا المن فلا يمن عليك , يا ذا الجلال والإكرام يا ذا الطول والإنعام لا إله إلا أنت , ظهر اللاجئين وجار المستجيرين ومأمن الخائفين , إن كتبتني عندك في أم الكتاب شقياً فامْحُ عني اسم الشقاء , وأثبتني عندك سعيدا موفقا للخير , فإنك تقول في كتابك { يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب } .

" 9 " حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي إسحاق عن أبي عبيدة قال سئل عبد الله : ما الدعاء الذي دعوت به ليلة قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سل تعطه " قال : قلت [ ص: 86 ] اللهم إني أسألك إيمانا لا يرتد , ونعيما لا ينفد , ومرافقة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم في أعلى درجة الجنة جنة الخلد " .

" 10 " حدثنا هشيم أخبرنا حصين عن أبي اليقظان حصين بن يزيد الثعلبي عن عبد الله بن مسعود أنه كان يقول : إذا فرغ من الصلاة : اللهم إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم , اللهم إني أسألك الفوز بالجنة والجواز من النار اللهم لا تدع ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة إلا قضيتها " .

" 11 " حدثنا عبيد الله بن موسى أخبرنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله أنه كان يدعو " اللهم ألبسنا لباس التقوى , وألزمنا كلمة التقوى , واجعلنا من أولي النهى , وأمتنا حين ترضى , وأدخلنا جنة المأوى , واجعلنا ممن بر واتقى , وصدق بالحسنى , ونهى النفس عن الهوى , واجعلنا ممن تيسره لليسرى , وتجنبه العسرى , واجعلنا ممن يتذكر فتنفعه الذكرى , اللهم اجعل سعينا مشكورا وذنبنا مغفورا , ولقنا نضرة وسرورا , واكسنا سندسا وحريرا , واجعل لنا أساور من ذهب ولؤلؤ وحريرا " .

ثم قال :
ما ذكر عن ابن عمر رضي الله عنه من قوله:

" 1 " حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عطية عن ابن عمر أنه قال : اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واهدنا وارزقنا , قال : فقالوا له : لو زدتنا , قال : أعوذ بالله أن أكون من المستهنين .

" 2 " حدثنا يزيد بن هارون حدثنا محمد بن إسحاق عن عمارة بن غزية عن يحيى بن راشد قال : حججنا فلما قضينا نسكنا قلنا : لو أتينا ابن عمر فحدثناه , فأتينا فخرج إلينا فجلس بيننا فصمت لنسكه , وصمتنا ليحدثنا , فلما أطال الصمت قال : ما لكم لا تحدثون , ألا تقولون : سبحان الله والحمد لله , ولا إله إلا الله والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله , الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف , فإن زدتم خيرا زادكم الله .

" 3 " حدثنا عبد الله بن نمير عن سفيان عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر أن ابن عمر كان يقول : اللهم لا تنزع مني الإيمان كما أعطيتنيه .

[ ص: 87 ] حدثنا وكيع عن مسعر عن سعيد بن أبي بردة عن أبيه قال : سمعت ابن عمر يقول : { رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين } , فلما صلى قال : ما صليت صلاة إلا وأنا أرجو أن تكون كفارة لما أمامها يعني , قالها وهو راكع .

" 5 " حدثنا يزيد بن هارون عن ابن عون عن محمد عن أبي موسى أنه كان يقول في دعائه : اللهم إني أسألك من الخير كله ما ينبغي أن أسألك منه , وأعوذ بك من الشر كله ما ينبغي أن أتعوذ بك منه .

" 6 " حدثنا الفضل بن دكين حدثنا يونس بن أبي إسحاق عن المنهال عن عمر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : كان يقول : اللهم إني أسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السماوات والأرض أن تجعلني في حرزك وحفظك وجوارك وتحت كنفك .


ونجد من خلال هذه النصوص جواز الدعاء ولو لم يرد بشرط ثلاث قيود:
1- عدم الاعتداء في الدعاء: فعنعبد الله بن مغفل سمع ابناً له يقول : اللهم إني أسألك القصر الأبيض من الجنة إذا دخلتها عن يميني قال فقال له يا بنى سل الله الجنة وتعوذه من النار فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيكون بعدي قوم من هذه الأمة يعتدون في الدعاء والطهور"" رواه أبو داوود [96].
2- أن لا يكون الدعاء بإثم.
3- أن لا يكون الدعاء بقطيعة رحم: عنأبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "" لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ما لم يستعجل قيل يا رسول الله ما الاستعجال ؟ قال يقول قد دعوت وقد دعوت فلم أر يستجيب لي فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء"" [رواه مسلم 92].
ولا عبرة بعدها لمن يقول أن أوراد الصوفية بدعة محرمة، لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: الدعاء مخ العبادة"" والأوراد إنما هي أدعية ممزوجة بآيات من القرآن الكريم ولا ندري أين بدعيتها، أهي الآيات؟ أم هي الأدعية التي هي مخ العبادة؟!!!،أم هي التلفظ بالاستغفار أو التسبيح أو التحميد أو التكبير أو التهليل أو ترديد اسم من أسماء الله تعالى...؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aeshek.ahlamontada.net
حسين الصعيدى
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي


ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 37
قيم العضو : 10
نقاط : 2924
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار   الثلاثاء 1 يونيو - 10:29

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد المتعال الحامولى
مشرف المنتدي الاسلامي
مشرف المنتدي الاسلامي


ذكر
عدد الرسائل : 5
العمر : 34
قيم العضو : 5
نقاط : 2772
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار   الإثنين 1 نوفمبر - 15:43

جزاك الله خيرا اخى الغالى على هذا الموضوع الرائع وهذة المعلومات القيمة جعلها الله فى ميزان حسناتك وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب السيد الرواس
مشرف الصوتيات والمرئيات
مشرف الصوتيات والمرئيات


ذكر
عدد الرسائل : 21
العمر : 31
قيم العضو : 5
نقاط : 2876
تاريخ التسجيل : 03/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار   الأربعاء 24 نوفمبر - 19:26

من سن في الإسلام سنة حسنة
فهل هي نفس من أحيا سنتي

اكيد لا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الامين
مشرف الصوتيات والمرئيات
مشرف الصوتيات والمرئيات


ذكر
عدد الرسائل : 72
العمر : 51
الموقع : http://soulouk.ahlamontada.com/
قيم العضو : 5
نقاط : 2819
تاريخ التسجيل : 23/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار   الخميس 27 نوفمبر - 11:33


--------------------------------------------------------------------------------






روابط اخري لمنتدي الطريقه الرفاعيه القادريه العليه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soulouk.ahlamontada.com/
 
الرد على من نسب ابتداع الصوفية في الأوراد والأذكار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريقة الرفاعية :: منتديات التصوف الاسلامي :: اقوال حول الصوفيه-
انتقل الى: